elektrikci

  • 1441199931114.jpg
  • 1441199932326.jpg
  • 1441199982657.jpg
  • 1441200020926.jpg
  • IMG_20150516_111754.jpg
  • IMG_20150516_111825.jpg
Smaller Default Larger

           ويشمل :

1-    النشر :

أ‌-                   الكتب المنهجية:

          يقصد بالكتب المنهجية تلك الكتب ذات العلاقة المباشرة بالمقرارات التي تدرس بمختلف الأقسام.  وتأتي أهميتها من كونها تمثل عاملا فاعلا في تقوية العلاقة بين الأستاذ والطلاب الذين بلا شك يمثلون باحثي المستقبل. ومما لا شك فيه فإن إتاحة مثل هذا النوع من الكتب لطلاب البكلريوس سوف يساعد على تنمية قدرتهم الفكرية والعلمية، وبالتالى سوف تكون هنالك تساؤلات عديدة تجاه بعض النقاط المرتبطة بالمقرر المعني، مما ينعكس تطورا علميا على مستوى الجامعة. 

ب‌-                  الكتب التخصصية:

          تأتي هذه النوعية من الكتب في المرتبة الثانية من حيث الأهمية وذلك لأنه لا يشترط فيها أن تكون جزءا من مقرر بعينه، أو أن تتضمن معظم مفردات ذلك المقرر، بل هي كتب في التخصص العام، ومن هنا تكتسب أهميتها. ويعود السبب في ذلك إلى أن الطالب في المؤسسات العلمية الجامعية لا ينبغى له الإكتفاء فقط بالمقرر الذي درسه في القسم الذي ينتمي إليه، فلابد له من توسيع دائرة معارفه، ولا يتحقق هذا الأمر إلا بالإحاطة بأصول العلم وفروعه.  

ت‌-                  الكتب المترجمة:

          يمكن تقسيم هذا الفرع إلى قسمين هما: كتب مترجمة منهجية وكتب مترجمة تخصصية.

2-    عقد المؤتمرات والسمنارات و ورش العمل:

          مما لاشك فيه فإن العملية العلمية والتعليمية لا يمكن لها أن تتمدد وتنتشر إلا باتباع مجموعة من الوسائط و السبل، ومن أهم هذه الوسائط أو الوسائل هي عقد المؤتمرات الدولية والإقليمية والمحلية، وكذلك عقد ورش العمل والسمنارات. وتمثل هذه اللقاءات مسرحا علميا رائعا لتبادل الأفكار والآراء في شتى القضايا العلمية والفكرية.

3-    إصدار الدوريات العلمية المحكمة:

          تعتبر الدوريات العلمية المحكمة من أهم المؤشرات التى تساعد على النهوض بالبحث العلمي في التعليم العالي. وتمثل المواد المنشورة في هذه الدوريات عصارة ما توصل إليه العلم والفكر البشري في كل مجال من المجالات المختلفة. 

4-    دعم المشاريع البحثية المتخصصة:

            يقصد بالمشاريع البحثية أن يحدد قسم ما من الأقسام المختلفة الموجودة بالجامعة مشروعا بحثيا تقتضى طبيعة الحال إجراءه والقيام به، وذلك لما له من فوائد عديدة قد تكون سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية .

5-    إنشاء الكراسي العلمية:

          تمثل كراسي البحث العملي الوقفية واحدة من أهم الآليات فى الإرتقاء بمستوى التعليم العالي. كما أن هذه الكراسي تمثل إحدى أنواع الشراكة الذكية بين الجامعة والمجتمع، فالجامعة تساهم بكفائتها العلمية المتميزة في حين يقوم المجتمع بتمويل هذه الكفاءات من أجل الحصول على نتائج علمية تقود بدورها إلى نشر المعرفة الإنسانية وخدمة المجتمع والدولة في شتى المجالات.

كراسي البحث العلمي الوقفية (مقترحة):

·        كرسي دراسات الأمن الغذائي ودعم الصادرات – كلية الزراعة.

·        كرسي دراسات تحسين القطيع الوطني – كلية الإنتاج الحيواني.

·        كرسي دراسات الصمغ العربي – كلية الغابات.

·        كرسي دراسات صحة وأمراض الحيوان – كلية الطب البيطري.

·        كرسي دراسات وإنتاج الوقود الحيوي – كلية الهندسة.

·        كرسي الطاقات الجديدة والمتجددة – كلية الهندسة.

·        كرسي دراسات هندسة الإنشاء والمباني والمواد – كلية الهندسة.

·        كرسي دراسات تقنية النانو وتطبيقاتها الصناعية – كلية الهندسة.

·        كرسي دراسات علوم ونظم الحاسوب – كلية العلوم الرياضية.

·        كرسي دراسات النباتات الطبية والأدوية العشبية – كلية العلوم.

·        كرسي الصناعات الدوائية – كلية الصيدلة.

·        كرسي دراسات الأمن الصحي وسلامة الغذاء – كلية الصحة العامة وصحة البيئة.

·        كرسي دراسات الأمراض المدارية والمتوطنة – كلية الطب.

·        كرسي دراسات السرطان – كلية الطب.

·        كرسي دراسات سرطان الفم – كلية طب الأسنان.

·        كرسي دراسات محاربة الفقر – كلية الدراسات الإقتصادية والإجتماعية.

·        كرسي دراسات المجتمع والسكان – كلية الدراسات الإقتصادية والإجتماعية.

·        كرسي دراسة التمويل الإسلامي – كلية الدراسات الإقتصادية والإجتماعية.

·        كرسي دراسات تطوير المهارات التدريسية – كلية التربية.

·        كرسي دراسات الإعجاز العلمي في القرآن والسنة – كلية الأداب وكلية التربية.

·        كرسي دراسات حضارة السودان – كلية الأداب.

·        كرسي دراسات الأوقاف – كلية الأداب.

·        كرسي دراسات الفكر الإسلامي – كلية الأداب.

·        كرسي دراسات الإدارة الراشدة – كلية العلوم الإدارية.

·        كرسي دراسات تحويل مخرجات البحوث إلى منتجات – إدراة البحث العلمي والعلاقات الثقافية.

6-    العمل الميداني:

          يمكن تعريف العمل الميداني بأنه ذلك النشاط العلمي والأكاديمي الذي تقوم به الأسرة الجامعية من أساتذة وطلاب خارج أسوار الجامعة، وهو بلا شك نشاط مهم ومطلوب، إذ يعكس مدى إرتباط الجامعة بقضايا الدولة والمجتمع، وهو بلا شك إحدى الروابط المهمة لخدمة الدولة والمجتمع معا. وعلى هذا الأساس فإن العمل الميداني لا يقل من حيث الأهمية عن أي نشاط علمي أخر. بناء على ذلك فهو يحتاج إلى الدعم والتشجيع.